Blog

كيف سيغير البحثُ الصوتي خريطة التسويق الالكتروني في العالم؟

ملخص المقال : لقد حان الوقت لتقوم كل شركة بتهيئة واجهتها ومنصاتها وموقعها الالكتروني لتواكب الثورة القائمة في عالم البحث الصوتي.

لا شك في أن البحث الصوتي أصبح هو السمة الغالبة في مجال البحث على محركات البحث خلال السنوات الاخيرة، وذلك بسبب الراحة التي يوفرها للمستخدمين ─ الذين صاروا يفضلون أن يخاطبوا اجهزتهم بدلاً من كتابة الكلمات المفتاحية للحصول على إجابات عن استفساراتهم واستعلاماتهم. 

وقد كشفت مجلة فوربس الأمريكية المهتمة بشؤون المال والأعمال أنه بحلول عام 2020 سوف يدخل 30 بالمائة من المستخدمين الى المواقع الالكترونية بعيداً عن شاشات الكومبيوتر. وفي نفس الوقت نلاحظ ان تقنية التعرف على الصوت قد تقدمت بشكل واضح وأصبحت اكثر تطوراً واكثر دقة على أجهزتنا المحمولة. ورغم ان هذه التقنية ليست حديثة تماماً فلقد شهدت تطوراً تكنولوجياً كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية بفضل برمجيات المساعدة الصوتية مثل Alexa من امازون ، و Google Assitant من جوجل ، و Siri.

ونتيجة لذلك فقد تم تهيئة اغلبية الاجهزة في الوقت الحالي لتتوافق مع تقنية البحث الصوتي. فماذا يعني ذلك للشركات والعلامات التجارية؟

الاجابة انه من المُتَوَقع ان 50 % من عمليات البحث على الانترنت سوف تتم من خلال البحث الصوتي بحلول عام 2020. وبناء على ذلك فقد آن الأوان لتواجه الشركاتُ ذلك الموقف الجديد بأن تعمل على تهيئة واجهاتها ومنصاتها ومواقعها الالكترونية بما يواكب الثورة الجديدة في مجال البحث الصوتي.

وفيما يلي نوضح كيف سيعيد البحث الصوتي رسمَ خارطة التسويق الرقمي ، وما الذي ينبغي عليكم أن تفعلوه للاستعداد لهذه الثورة؟

البحث الصوتي سوف يغير من استراتيجية الـ SEO تهيئة المواقع لمحركات البحث

فعندما توجه سؤالاً لمساعدٍ صوتي ، سوف يقوم على الفور بقراءة الاجابة الفورية على استعلامك البحثي التي يوفرها محرك البحث في أعلى صفحة النتائج بمحرك البحث قبل كل النتائج وأعلاها، والتي نطلق عليها احياناً "النتيجة رقم صفر" او featured snippet.

وإذا لم تكن على دراية بالنتيجة رقم صفر، دعني أوضح لك مجدداً انها نتيجة تظهر أعلى صفحة النتائج لمحرك البحث، الامر الذي يوضح أهمية ان نبدأ الاهتمام الجدي بالـ On-SERP SEO، وهي صفحات النتائج على محركات البحث، ومن ثم فمن الأهمية أن تبدأوا في تهيئة المحتوى الالكتروني لشركتكم او علامتكم التجارية ليحقق هذه المكانة (الترتيب صفر) في اعلى صفحات النتائج بمواقع البحث. أي انه أصبح يتعين على الشركة الناجحة أن تبدأ في وضع استراتيجية محددة للبحث الصوتي ، الى جانب تهيئة المحتوى الالكتروني ليتوافق مع البحث الصوتي.

واليكم بعض النصائح الخاصة بتنظيم المحتوى الإلكتروني لشركتكم بحيث يحقق نتائج جيدة على صفحات النتائج لمحركات البحث:

  1. إعداد محتوى بحيث يقدم إجابات لأسئلة محددة.
  2. الاهتمام بأن تكون جودة المحتوى عالية
  3. تنظيم المحتوى في صورة سؤال وجواب (س-ج)

فلا شك أن المستقبل سوف يشهد تنافس الشركات للفوز بالترتيب رقم صفر Featured Snippet في اعلى صفحات النتائج بمحركات البحث، فتلك هي المعركة الحقيقية في الغد.

البحث الصوتي سوف يغير كلمات البحث

عندما يقوم المتصفحون باستخدام تقنية البحث الصوتي عادةً ما يلجأون الى النبرة الحوارية. فمثلاً عندما يلجأ متصفحٌ الى البحث عن طريق الكتابة النصية قد يكتب "طقس جِدة" ، بينما عندما يستخدم البحث الصوتي سيقول "ما هو الطقس اليوم في جِدة؟".

أي أن الناس يميلون الى صياغة استعلاماتهم البحثية في صورة سؤال. ونظراً لأن عمليات البحث الصوتي عادة ما تكون حوارية وتلقائية في طبيعتها فسوف تؤدي الى اعادة ترتيب أولويات الألفاظ في استعلامات البحث على محركات البحث، الأمر الذي سوف يلقي بآثاره طبعاً على التسويق الرقمي، كما سيحث مديري التسويق على إعادة النظر في الكلمات المفتاحية التي يستخدمونها في المحتوى الذي ينشرونه، فضلاً عن اعادة تقييم استراتيجية التسويق بصفة عامة.

فبدلاً من استخدام كلمات مفتاحية قصيرة سوف يتعين عليكم أن تضعوا في استراتيجية تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO افضلية استخدام الكلمات المفتاحية الطويلة ، مع الميل الى صياغة الكلمات في شكل إجابات مباشرة على تساؤلات البحث الشائعة ، لأنه قد حان الوقت لتلتفتوا إلى الطريقة التي يتحدث بها المستهلكون والمتصفحون والعملاء المحتملون في فضاء الانترنت وتهتموا بها وتصيغوا استراتيجيتكم بناء عليها.

وسوف تجبر هذه الثورة في عالم البحث الصوتي الشركات والعلامات التجارية أن تولي أهمية كبيرة للنبرة الصوتية ولاختيار الكلمات وللصياغة في مجال البحث الصوتي. فلن يتمكن موقعكم الالكتروني من تحقيق ترتيب متقدم على صفحات النتائج بمحركات البحث ─ أو حيازة الترتيب رقم صفر Featured Snippet─ الا اذا قمتم باعادة النظر في الكلمات المفتاحية للمحتوى الخاص بكم لتتوافق مع البحث الصوتي.

البحث الصوتي سوف يزيد من استخدام الجوال

لم يعد الناس يميلون الى البحث على اجهزة الحاسب الموجودة على سطح المكتب، وذلك لان السماعات المرفقة بالهواتف الجوالة تشجع المستخدمين وهم يتنقلون من مكان لآخر على أن يلجأوا لتقنية البحث الصوتي. فسواء كان المستخدم مشغولا في الطهي أو قيادة السيارة فإن الجوال وخاصية البحث الصوتي يتحدان لخلق وسيلة مريحة يستخدمها في حياته اليومية. ولأن المستخدمين دائماً في حالة انتقال وحركة من مكان لآخر فسوف يكون الاتجاه الغالب على الجوال هو استخدام تقنية البحث الصوتي .

وبناء على ذلك يجب على الشركات والعلامات التجارية أن تتأكد من توافق مواقعها الالكترونية ومحتواها الرقمي مع الجوال ، ولقد حان الوقت لتعطي الشركات الاولوية للجوال لتبقى في مقدمة السباق وتحافظ على النجاح ، وذلك انطلاقاً من الاحصائيات التي تبين أن 70 % من المستهلكين تزداد احتمالية قيامهم بعملية الشراء اذا كان الموقع الالكتروني للشركة مهيئاً ومتوافقاً مع الجوال والهواتف الذكية. ومن ثم فمن وجهة النظر التسويقية تبقى المسؤولية ملقاة على عواتقكم لتهيئوا واجهاتكم ومواقعكم الإلكترونية ومنصاتكم لتتوافق مع الجوال.

واليكم بعض النقاط التي يجب أن تضعوها في الاعتبار لتصبح شركتكم أكثر توافقاً مع ثورة الجوال:

  • تحسين وقت التحميل لصفحات موقعكم الالكتروني.
  • استخدام المحتوى المرتب بشكل افقي مناسب للجوال و استخدام النصوص الأكبر حجماً.
  • إعادة تصميم الرسائل التي تظهر فجأة للمتصفح pop-ups لتناسب الجوال.
  • الاهتمام بحجم و مكان ما نطلق عليه CTAs(دعوة المتصفح لاتخاذ إجراء) لتناسب الجوال.
  • صياغة المعلومات بشكل أسهل بحيث يجدها المتصفحون بسهولة

فإذا أردتم تحقيق النجاح في هذا العالم المتغير بسرعة كبيرة يتعين عليكم ان تفكروا بعقلية "الجوال أولاً" ، وان تعملوا مع فرق العمل في شركتكم على تطوير واجهات متوافقة مع الجوال لكي تظلوا في المقدمة بين المنافسين.

البحث الصوتي والـ SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المحلي

غالباً ما يستخدم الناس البحث الصوتي للبحث عن أشياء في محيطهم المحلي ، مثل البحث عن أقرب محطة بنزين او مطعم ايطالي او حلاق او ما شابه ذلك. فحوالي 22 % من مرات البحث الصوتي تبحث عن محتوى يتعلق بالموقع.

وبناء على ذلك ينبغي على الشركات المحلية ومحلات التجزئة والبوتيكات ان تنتهز هذه الفرصة لوضع سياسة للـ SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المحلي تعمل على جذب الزائرين الى الموقع الالكتروني ، وهو ما يؤدي بطبيعة الحال الى زيادة المبيعات. ولا شك ان تجاهل الـ SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المحلي يعتبر فرصة ضائعة اخرى لا يجب أن تحدث!

واليكم بعض النصائح لتحسين موقف الـ SEO (تهيئة المواقع لمحركات البحث) المحلي:

  • إنشاء حساب Google My Business والعمل على تحديثه وتطويره دائماً.
  • جمع الشهادات الايجابية التي تصدر من عملائكم في حقكم.
  • وضع الكلمات المفتاحية المحلية في المحتوى الخاص بكم.

انشئوا صفحة "نبذة عن الشركة" ذات موقع محلي أو صفحات ذات موقع محلي

ينبغي عليكم أن تضعوا نصب أعينكم كل المستجدات في مجال البحث. ولا شك أن سياستكم لتسويق المحتوى في عام 2020 يجب أن تشتمل على تهيئة المحتوى الالكتروني لشركتكم ليتوافق مع متغيرات البحث الصوتي. فعليكم أن تبحثوا عن الخدمات والحلول الخاصة بتهيئة المواقع للبحث الصوتي ، كما يجب عليكم أن تضعوا استراتيجية محددة للبحث الصوتي تتسم بالفعالية والكفاءة لتساعدكم على بناء مقومات علامتكم التجارية على المدى الطويل.

شارك بالنشر   Share This